Archives

All posts for the month August, 2011

Only one day

Published August 28, 2011 by Dalia Hazem

Only one day is left and he is gonna leave us! Till now I cann´t understand how fast were the days.

At the beginning of anything, u never think that it is gonna come to end. At its end, you have to accept what u have never thought about.

28-8-2011
Dalia Hazem

Advertisements

تحاليل و أشعة

Published August 28, 2011 by Dalia Hazem
دالياويات رمضانية
2-تحاليل و أشعة
——————–
عندما يكون المرء في إجازة فإنه لا يبالي إن نام لمدة شهر كامل .. و لكنه قد يصاب بالضيق إذا استيقظ في الصباح دون إتمام شهر النوم هذا!!

استيقظت صبيحة اليوم الثاني من رمضان على صوت حوار بين أمي و أختي الصغيرة؛ حيث كانت أمي تحاول إقناعها بالذهاب لعمل تحاليل طبية لتأكيد عدم صحة الشكل الذي ساور أمي بأن أختي الصغيرة مصابة بمرض غير لطيف.. اقتنعت الصغيرة في النهاية .. ذهب ثلاثتنا إلى طبيب التحاليل .. النتيجة ستظهر في المساء !!!

ضاع النصف الأول من اليوم .. و ضاعت معه مخططاتي لهذا اليوم .. نزلنا نحن الثلاثة في المساء لإحضار النتيجة و كانت كالتالي :
أولا.. شكوك أمي غير صحيحة .. ثانيا.. لابد من غمل أشعة للصغيرة الآن لأن دكتور التحاليل “شاكك” في أمر آخر!!

ذهبنا لمركز الأشعة ..و أجرينا الأشعة المطلوبة ثم رجعنا للطبيب و كانت شكوكه صحيحة فأخبرنا باللازم عمله و نصحنا بالذهاب للطبيب الفلاني .. انتهى

تعقيب خفيف : يجب عليك أن تخطط ليومك القادم و سنتك الجديدة .. و لكن في النهاية سيحدث ما كتبه الله لك .. و بالرغم من هذا لا يمكنك مقاومة التوقف عن التخطيط .. فالتخطيط هو الحياة … و التوقف عنه توقف عن الحياة .. يا إلهي .. أليست هذه فلسفة رائعة :)!!!!

داليا حازم
الأربعاء
3 من رمضان 1432
3 من أغسطس 2011

قطايف

Published August 28, 2011 by Dalia Hazem
قطايف
—————-
من طقوسنا العائلية الإفطار الجماعي في أول يوم من شهر رمضان.. و من توابع هذا الطقس قيام كل سيدةن في العائلة بتحضير أصناف من الطعام و الحلويات.. و بصفتي عضوة-ضميرها صحي اخيرا-في هذه العائلة قررت أن أساعد في التحضيرات؛ فقمت بعمل القطايف .. شاركتني أختي الصغيرة في الحشو.. و قامت أمي بقلي بعضا من القطايف في الزيت .

محترفو تحضير القطايف يدركون تماما أن قلي القطايف يتم على دورات.. الدورة الأولي من القلي مرت بسلام و هذا بديهي لأن أمي هي التي أخرجتها من الزبت .. أما الدورة الثانية كان مطلوبا مني أن أخرجها .. و ظلَت القطايف في الزيت .. و ظللت أنا بسلامتي واقفة أشاهد ظنا مني أنها لم تنضج بعد .. و فجأة .. تحولت القطايف إلى اللون الأسود .. فأدركت أمي أن القطايف “اتحرقت”!!!

تخلصت من هذه القطايف و بدأت في قلي البقية .. و انتهت المهمة بسلام دون أي خسائر قطايفية أخرى.

تعقيب خفيف: بالتفكير في الموقف السابق يمكن استنتاج الآتي:
1- ليس كل ظن صحيحا.
2- أحيانا يكون تقديرك الشخصي للوقت المطلوب للقيام بأمر معين غير دقيق.
3- هناك دائما فرصة لانقاذ الموقف .. و تحسين الأداء .:)

داليا حازم
الاثنين 
1 رمضان 1432
1 أغسطس 2011

 

كلمات

Published August 15, 2011 by Dalia Hazem

 

 

صغيرة ,,, ضئيلة ,,, سريعة ,,, تخرج في لحظات و لكن أثرها قد يمتد لساعات و ربما لسنوات .

أثرها قد يحيي نفسا و يفرح قلبا و لكنه في نفس الوقت قد يقتل تلك النفس بعد أن يجرح قلب صاحبها  .. إنها الكلمات

 

 

هناك عدة كلمات لازمت الناس و التصقت بهم ، فأصبحوا يرددون تلك الكلمات دائما و ربما  يرددونها بدون داع .

 

سنجد شخصا ما  يردد كلمة معينة (هي كميا) أو ( دة مش منطقي)  في محاولة لإبراز مدى حصة رأيه  -و هو في الغالب خاطئ-  أو من أجل إثبات مدي تفاهة و سخافة المتحدث الآخر  ..!!!

 

 

 

سنجد شخصا آخر يكرر كلمة سخيفة .. لماذا ؟؟

لأن ممثلا – للأسف أصبح قدوة و هو لا يدرك ذلك –  قال هذه الكلمة في فيلم أو مسلسل أو أو ؛ فأصبحت هذه الكلمة هي موضة العصر في التهريج و الهزار الشبابي ، و التصقت بألسنة الشباب دون سابق إنذار و دون تفكير في مدى صحة و أدب هذه الكلمة ..!!!

 

كيف نوظف هذه (اللزءة) توظيفا صحيحا ؟

 

أولا : لابد لنا من معرفة و إدراك الحقيقة التي ذكرناها في أول الكلام .

ثانيا  : من الواجب علينا أن ندرك أن كلامنا يُسجل و أننا محاسبون عليه في النهاية ؛ و بالتالي لا مفر من أن يكون كلاما لائقا .

ثالثا : علينا أن نحسن اختيار الكلمات و أن نحاول بقدر الإمكان ألا ينطلق لساننا إلا بما هو خير ؛ فإننا لن نلتصق بهذه الدنيا إلى الأبد ، سيذوب الغراء يوما ما و حينها .. قد نعلو أو نسقط

 

 

تحياتي

 

داليا حازم

%d bloggers like this: