Archives

All posts for the month September, 2011

البطانة الفضية للاحتباس الحراري؟ يمكن أن يصبح القطب الشمالي أكثر نظافة

Published September 27, 2011 by Dalia Hazem

قد يؤدي معدل سقوط الأمطار العالمي المتزايد إلى التخلص من ثلوث الغلاف الجوي، و هذا وفقا لما تنبأت به إحدى  الدراسات.

قد يكون هناك جانب مضئ للاحتباس الحراري -على الأقل في القطب الشمالي ؛ إذ تشير دراسة جديدة أن المناخ المتغير قد يحسن من جودة الهواء في المنطقة القطبية.

و يعد هذه الاكتشاف خبرا جيدا استثنائيا للقطب الشمالي و الذي تشير معظم الدراسات إلى أنه يحتر بشكل أسرع بكثير من باقي أجزاء الكوكب.

و تتحرك ملوثات الهواء في الوقت الحالي من المناطق الصناعية المتطورة في الجنوب إلى الشمال باتجاه القطب الشمالي، حيث يساهم التلوث في رفع حرارة المناخ القطبي.

و وفقا لما قاله رئيس الدراسة تيموثي فجاريت ،عالم الغلاف الجوي بجامعة يوتا ، فإن السبب وراء هذه الزيادة المرتقبة في جودة الهواء هو كمية الأمطار العالمية المتزايدة و التي تتنبأ تقديرات مناخية عدة بأنها ستكون نتيجة واسعة الانتشار للاحتباس الحراري.

و قال جاريت:” إن الترسيب(هطول الأمطار) هو الطريقة الوحيدة الفعالة التي يمكنها إزالة التلوث الجزيئي” . و هذا يرجع إلى أن قطرات المطر تحمل معها الملوثات ببساطة آثناء هطولها من الغلاف الجوي ، و هذه هي ذاتها الآلية وراء الأمطار الحمضية.

 

و بهذه الطريقة فإنه من الممكن أن تكون الملوثات قد أزيلت من الهواء في مناطق أخرى قبل أن يصل إلى القطب الشمالي.

 

المصدر : موقع ناشيونال جيوجرافيك

ترجمة: داليا حازم

الثلاثاء

27 – 9 – 2011

There may be a bright side to global warming, at least in the Arctic—the changing climate could improve air quality in the polar region, a new study shows.

The find is rare good news for the Arctic, which most studies find is warming much more rapidly than the rest of the planet.

Currently, air pollutants generally travel from industrially developed regions in the south northward to the Arctic, where pollution contributes to heating up the polar climate.

The reason for the potential boost in air quality is increased global rainfall, which many climate models predict will be a widespread result of global warming, said study leader Timothy Garrett, an atmospheric scientist at the University of Utah. (See an interactive map of global warming’s effects.)

“Precipitation is the atmosphere’s single most efficient way of removing particulate pollution,” Garrett said. That’s because raindrops simply take the pollutants with them as they fall from the atmosphere—the mechanism behindacid rain.

Thus, pollution may be already scrubbed from the air in other regions before it even reaches the Arctic.

(See “Mystery Ingredient Cleaning Earth’s Atmosphere.”)

Source: National Geographic

http://news.nationalgeographic.com/news/2011/09/110923-global-warming-soot-air-pollution-science-environment/

Advertisements

تنابلة

Published September 25, 2011 by Dalia Hazem

 

 

آه يا عالم تنابلة

ماسكين في طبلة 

تهتف و تزعق كما واحدة هبلة

 

ماشيين دايما بمبدأ 

بالصوت احنا هانبدأ

 

و لما”الشغل ” يطلع 

في ثانية الكل .. يخلع

 

داليا حازم

مش فاكرة التاريخ

المعرض العربي الأول للكتاب و الاكتئاب

Published September 13, 2011 by Dalia Hazem

صورة أرشيفية :))

 

في محاولة منها لتعويض الخسائر التي لحقت بدور النشر و التوزيع جراء عدم إقامة معرض الكتاب هذا العام، قامت دار “وعد” للنشر و التوزيع بتنظيم المعرض العربي الأول للكتاب بالتعاون مع العديد من دور النشر العربية و أخري سودانية، و لعل هذا هو السبب وراء كونه “عربي”!!

المعرض مقام حاليا في إحدى الحدائق بالقرب من دار الأوبرا و على ضفاف النيل، إلا أن كل هذه المميزات المكانية لم تشكل أي عامل تحفيزي  للقراء؛ كي يقبلوا على المعرض، و لهذا يعاني المعرض من حالة ركود غريبة لم تعهدها معارض الكتاب السابقة .

 

.

 

و بما أن لكل فعل رد فعل.. فقد أدي هذا الركود إلى إصابة البائعين بالملل.. الذي كسره أحدهم بتأليفه قصيدة عامية ظريفة يصف فيها معرض الكتاب بأنه هباب ، أصابه بالاكتئاب .. وعبر عن حالته عندما يدخل زبون بأنه يسارع فيغري هذا الزبون بالكباب و عصير العنَاب .. إلا أن هذا الزبون يخرج في النهاية دون أن يشتري اي كتاب !! الجدير بالذكر أن مؤلف هذه القصيدة هو بائع كتب في سور الأزبكية بهذا المعرض !!

 

و يعلل البعض هذا الركود بأن الدعاية لم تكن كافية، إذ أن الكثيرين لم يكن لديهم علم بوجود هذا المعرض من الأساس .. و لعل هذا ما جعل أحد الباعة يسأل أختي باندهاش :” انتوا عرفتوا منين ؟؟”

 

ويرى أحد الباعة أن هذه المعرض”فاشل” .. و له كامل الحق في أن يرى ما يرى .. و لكن  السؤال الآن هو ما الذي تعلمته دار النشر المنظمة من هذا الحدث؟؟ و  هل ستستفيد من أخطاء المعرض الأول لتنظيم معرض ثان على مستوى أعلى و أحسن ؟؟ 

 

نتمنى أن تستمر هذه المبادرات الثقافية .. و نتمنى أن تتحسن و تصبح على مستوى يجعلها تنافس نظيراتها في البلاد المتقدمة  .. إذ أن ربط معرض الكتاب بالاكتئاب هو مدعاة للاكتئاب الحقيقي :((

 

داليا حازم

الثلاثاء

13 – 9 – 2011

Do not u ever feel disappointed, China !!

Published September 9, 2011 by Dalia Hazem

Lately, I found out that when I have an idea wandering in my skull, I cana never get to sleep, even if I really want to !

At that dark night, I had more that on  annoying idea racing in my head without giving me any chance to relax my poor brain .. I thought about my personal problems ,, the current country situation .. and the most important thing: my project .. my crazy poject actually!!

Yeah.. my crazy project .. that is how some people saw and still see it .. for nothing but it is unprecedented !!

“You are dreaming!” .. maybe that is what they are thinking about !

I decided to ignore all the disappointed comments and began immediately my hard work. But as soon as I began, I realized how dreamy I was!! Difficulties annoy me .. laziness bothers me .. that is really hard .. I did not expect it to be like that .. well, I have to confess: I am disappointed .. fed up also!!

Thanks God.. that is a temporary disappointment because  I quickly understood my role .. I got the message and knew the aim of being in this world !!

The eternal aim .. I should work and work till my last breath .. that is why I am here .. that is what I learnt not only from the whole situation but also from the chinese company that I emailed to  ask them if they have any branches in Egypt .

Not havin a branch in Egypt did not surprise me because what I found surprising was that the company replied to my email and was completely ready to send me what ever I want !

They did not care about the distance .. or being in another continent because they only care for working .. they are hardworker and that is what makes me respect these people .. these people who  do not have the freedom to express their own opinions tillnow .. but they still have hope and they have not felt disappointed yet !!

Dalia Hazem

6-9-2011

بين نقانق الكاري و الطعام والغالي “ترجمة داليا حازم”

Published September 9, 2011 by Dalia Hazem

لدى  الألمان وقت ضيق و لهذا تحل الوجبات السريعة و الأطعمة المجمدة محل تناول الطعام في المنزل. و في الوقت ذاته يتزايد الاهتمام بتناول المنتجات العضوية و  الأطعمة الغالية.

 تعد نقانق الكاري الوجبة السريعة التقليدية في ألمانيا؛ إذ يتناول الألمان ما يزيد عن ستين ألف قطعة كل عام، إلا أن الشاورما و الهامبورجر و البيتزا محبوبون أيضا. تتناقص  نسبة من يقومون بإعداد الطعام بأنفسهم  باستمرار في المانيا ولكن في المقابل تتزايد نسبة برامج الطبخ في التلفاز. فهذا هو البديل للتناول الجماعي حول المائدة.

 

إلا أنه يوجد استثناءات: فعلى سبيل المثال تحاول منظمة”سلو  فوود ” أن تدفع الناس للاستمتاع بطعامهم مرة أخرى . و يحب أعضاء “سلو فوود” الطهو، كما يأخذون وقتهم أثناء تناول الطعام و يشترون المنتجات المصنعة في بلادهم من أجل دعم المنتجين المحليين .

 

و بهذا يختلف أتباع”سلو فوود ” عن بقية الألمان؛ إذ أن الكثيرين ليس لديهم الوقت لإعداد  الطعام إما بسبب العمل أو بسبب القيام بالأنشطة في وقت الفراغ . و لهذا يتم شراء أطعمة مجمدة بشكل متزايد باستمرار ؛ إذ يتم تناول 3,3 مليون قطعة سنويا.  في الوقت نفسه يزداد تفضيل الناس للمنتجات العضوية ؛ حيث ينفق الألمان قرابة ستة مليارات يورو على هذه المنتجات و هذا أكثر بثلاث مرات عما كان يحدث قبل عشر سنوات.

 

كذلك يوجد مجموعة أخري من الأشخاص ينفقون كمية كبيرة من الأموال من اجل شراء الأطعمة الغالية. فالذواقة يهتمون كثيرا بالجودة و الطعم الجيدين سواء كانوا يتناولون الفطر غالي الثمن أو التوابل القادمة من بلاد بعيدة أو حتى يشربون النبيذ الغالي. يتزايد العرض على الأطعمة الغالية و المنتجات العضوية بنفس سرعة عرض الأطعمة الرخيصة و المجمدة …………..

 

المصدر: دويتشة فيلية

Die Deutschen haben wenig Zeit – deshalb ersetzen Fastfood und Tiefkühlkost immer öfter das Essen zu Hause. Gleichzeitig wird das Interesse an Bio-Produkten und Feinkost immer größer.

 

Die Currywurst ist der Fastfood-Klassiker in Deutschland. Über 60 Millionen Stück essen die Deutschen jedes Jahr. Aber auch Döner, Hamburger oder Pizza sind sehr beliebt. Selbst gekocht wird immer weniger in Deutschland – dafür aber umso mehr in Kochshowsim Fernsehen. Ein Ersatz für das gemeinsame Essen am Tisch.

Doch es gibt Ausnahmen: Die Vereinigung “Slow Food” z. B. versucht, die Menschen dazu bewegen, ihr Essen wieder richtig zu genießen. Die Slow-Food-Mitglieder kochen gerne und nehmen sich Zeit beim Essen. Auch kaufen sie Produkte aus der Region, umheimische Erzeuger zu unterstützen.

Damit unterscheiden sich die Slow-Food-Anhänger von den meisten Deutschen, denn viele haben wegen der Arbeit oder der Freizeitaktivitäten nicht mehr die Zeit, selbst zu kochen. Deshalb wird immer mehr Tiefkühlkost gekauft – 3,3 Millionen Tonnen werden jedes Jahr gegessen. Gleichzeitig werden aber auch Bio-Lebensmittel immer beliebter: Fast 6 Milliarden Euro geben die Deutschen für diese aus, dreimal so viel wie vor zehn Jahren.

Auch gibt es eine große Gruppe von Menschen, die eine Menge Geld für Feinkost ausgeben. Ob Trüffelexotische Gewürze oder edle Weine, die Feinschmecker legen Wert auf gute Qualität und guten Geschmack. Das Angebot an Feinkost- und Bioprodukten wächst genauso schnell wie das an Billig- und Tiefkühlprodukten. So sind in Deutschland,kulinarisch gesehen, richtige Parallelgesellschaften entstanden.

http://www.dw-world.de/dw/article/0,,15366009,00.html

%d bloggers like this: